مـقـالات - عبدالمجيد التركي

تزوير

عبدالمجيد التركي / لا ميديا - لا أدري كيف لرجل هارب من وطنه أن يتركه في وقت حاجة هذا الوطن إليه، ويسمِّيه «السجن الكبير»، ليتنقل بين نعيم باكستان ودفء القاهرة، التي تعرَّف فيها على حسن البنا والفضيل الورتلاني، وانضم بعدها إلى جماعة الإخوان المسلمين. وقد كان حسن البنا يرى أن اليمن أنسب البلاد لإقامة الحكم الإسلامي الصحيح...

لا يعنيني كل هذا

عبدالمجيد التركي / لا ميديا - لم أشارك في أي ترند، ولا عملت تطبيق «صراحة»، ولا «الانطباع الأول»، ولا يهمني رأي أحد فيَّ. لو فكرت في انتظار طبطبة من شخص مجهول، سأشعر بأنني مريض وغير طبيعي. لا أعد الإعجابات والقلوب الحمراء على منشوراتي، وليس عندي فضول لأفتحها وأرى من وضع إعجاباً، لأن هذه الإعجابات ليست حساباً جارياً ولا حساب توفير....

مملكة القبح

عبدالمجيد التركي / لا ميديا - لم نعد نشعر بشيء، كأن الاعتياد على هذا القصف والقتل المستمر جعلنا نشعر ببرود ولامبالاة تجاه صواريخهم التي تجد فيها القنوات الفضائية والصحف مادةً لنشراتها ومانشيتّات لصفحاتها. لماذا يريد بنو سعود أن يقوموا بدور الله ويقرروا من هو الأصلح للبقاء ومن هو المستحِقُّ للموت؟...

تزوير التاريخ

عبدالمجيد التركي / لا ميديا - نحن الآن في مطلع سبتمبر، وقد بدأ التسويق الثوري للزبيري، وكأنه ذبالة الثورة ونافخ كيرها الوحيد، وبطلها الأوحد. بعد قيام ثورة 26 سبتمبر، ظهر المتسلقون والوصوليون، وغاب الثوار الحقيقيون.. فحين تسمع لقب «أبو الأحرار» تشعر أن الزبيري هو الذي قام بالثورة لوحده، وأن الآخرين كانوا مجرد هامش في متن محمد محمود الزبيري....

عن الحسين

عبدالمجيد التركي / لا ميديا - يجدر بالكثير الذين عرفوا الحسين كإمام أن يعرفوه كإنسان، وأن يعرفوه كثائر أيضاً.. لأن حصر الحسين في زاوية الإمامة سيحجب عنك رؤية بقية تفاصيله الكثيرة. معرفة الحسين كإمام، فقط، هي معرفة سطحية ومنقوصة.. فالحسين الثائر أكثر من جيفارا ومن غاندي عند من يعرفه حق معرفته، وأكثر من أي ثائر انتصر دمه على سيف عدوه...

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>