مـقـالات

طارق عفاش.. عمالة وارتزاق حتى الثمالة

محمد القيرعي / لا ميديا - من يتابع وبإمعان تحليلي برامج القناة "الجمهورية" التابعة لفتى الإمارات طارق عفاش سيكتشف سعي هذا المهرج لترويج نفسه ليس فحسب بوصفه حامي حمى الجمهورية كما يدعي، بقدر ما يجتهد في تقديم نفسه كوريث فعلي ووحيد لعمه الراحل وولي نعمته الرئيس صالح وللأسرة العفاشية إجمالاً حتى على حساب أبناء عمومته (أحمد علي وأشقاءه) إن جاز التعبير....

مساومة وقحة!

إبراهيم الحكيم / لا ميديا - تابعت بإشفاق المؤتمر الصحفي لناطق تحالف العدوان تركي المالكي. أشفقت لحاله بعد ثاني فضيحة له على الهواء. شاهدت سواد الكذب يصبغ وجهه حدا يعصى على مساحيق التبييض. فإذا به يقع في فضائح أكبر، وتلك نتيجة حتمية لنهج الكذب، رتق الكذبة بأخرى، كما هو ديدن الكذاب ومآله المخزي. سعى المالكي لتبرير فضيحة عرضه مشاهد فيديو قدمها بزهو متمرس الكذب...

توابع بني سعود:«طلحات» النفط ومسيلمته

إيهاب زكي / لا ميديا - لا يمكن لعاقل أن يصدق أن حرب الإبادة ضد شعبٍ عربيٍ في اليمن هو عمل خير لمملكة خير، أو أنّ تدمير سورية وقتل شعبها وتشريده هو عمل خير لمملكة خير، أو أن تدبير التفجيرات في بيروت ودمشق وبغداد، ودعم الإرهاب من «القاعدة» إلى «داعش» إلى «النصرة» إلى كل تنظيم اتخذ من الوهابية ديناً جديداً، هو عمل خيرٍ لمملكة خير. لا يوجد مسيلمة واحد في التاريخ،...

التحالف المأزوم وسيناريوهات الخروج

د. أحمد المؤيد / لا ميديا - عقد تركي المالكي، ناطق تحالف العدوان، مؤتمراً صحفياً في مدينة عتق، وعلى بعد مسافة 300 كيلومتر من آخر مكان تواجد فيه قبل عام تقريباً، وهو شاطئ سد مأرب، وهذا دليل واضح على حجم الخسارة العسكرية التي تكبدتها قوات العدو ومرتزقتها والمساحات التي فقدوها على الأرض رغم فارق التسليح. من هنا نستطيع فهم الاندفاع الإماراتي إلى شبوة، والذي أراد منه تحالف العدوان مشاغلة قوات الجيش واللجان الشعبية...

اعتبروا ممن سبقوكم!

محمد القاسم / لا ميديا - عليكم أن تأخذوا العبرة من المصير المخزي للعصابات العسكرية التي يؤسسها المستعمرون، فمهما أطلقوا عليها من تسميات وتوصيفات رنانة خاصة بالجيوش المنظمة والتشكيلات الوطنية والثورية والتحررية، فإن مصيرها ونهاياتها تكون دوماً مصبوغة بالعار والخزي ويصبح عناصرها ورموزها في دائرة المشردين والمنسيين. وهنا نُذكر عصابات بني سعود وعيال زايد في جنوب اليمن،...

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>