مـقـالات

إيجاروفوبيا..!

إبراهيم يحيى / لا ميديا - نحن لدينا أسرع مسؤولين في العالم من ناحية التطور والنمو والازدهار. يصعدون إلى الكراسي مستضعفين وزاهدين، فيتحولون فجأة إلى جبابرة ومستثمرين. هم يزدهرون بسرعة خارقة، وتصبح حياتهم أجمل وأسعد. تتحول بشرتهم الخشنة والقاتمة إلى بشرة ناعمة ونقية وبيضاء، تنتفخ خدودهم وتطلع لهم كروش من العدم. بالله عليكم أليس هذا تطوراً؟ لا تستغربوا كثيراً، فأنا سأفسر لكم الموضوع تفسيراً علمياً. الكرش يأتي أساساً من الراحة النفسية... والراحة النفسية تأتي عندما تختفي الهموم. والهموم تختفي عندما تتوفر الثروة المالية....

محمد القيرعي / لا ميديا - هناك من يتساءل في الوسط الاجتماعي بنوع من الحيرة غالبا عن أن الخونج لم يكونوا هكذا قبلاً؛ أي لم يكونوا بمثل هذا المستوى من السوء والدناءة والبربرية، مردفا تساؤله ذاك وبنوع من التبرير الأخرق بأنها قد تكون أفعالاً ناجمة عن الحرب وأهوالها وعواملها وأسبابها وتداعياتها... الخ. ولمثل هؤلاء أقول بأن الحرب قد تكون فعلاً أبرزت للعلن أسوأ وأفظع ما في المعدن الخونجي المظلم والبغيض؛...

عن الحرية والنقد والمعارضة والقمع والأمن

أنس القاضي / لا ميديا - نحن مقبلون على مهام تاريخية في بناء يمن جديد قوي مزدهر لكل اليمنيين، ينسجم مع موقعه الجيوسياسي، ومع الأدوار الاستراتيجية التي يقوم بها الآن في صدام مباشر مع نظام الأحادية القطبية ووكيلها الصهيوني في الإقليم، في مرحلة تتسم بالتحولات العالمية، وهناك قضايا داخلية لا بد من التحاور حولها، قضايا لا بد منها في عملية البناء،...

مطهر الأشموري / لا ميديا - كمواطن يمني عربي ومسلم بدأ وعيي يتفتح في حرب 1967، وعشت بقية الحروب العربية ـ العربية، والتي كانت أكثر وأشد من الحروب العربية ـ "الإسرائيلية". ومع الأسف فإني لم أرَ العرب يتوحدون في الحروب ضد "إسرائيل" كما توحدوا في عدوان إجرامي وغير مبرر على مهد العروبة وجيش وأنصار الإسلام (اليمن)،...

حقيقة الأزمة!

عبدالرحمن هاشم اللاحجي / لا ميديا - الحقيقة هي أن اقتصاد صنعاء يعاني من أزمة مالية، وليست اقتصادية، فانخفاض عرض النقود المحلية يعد هو المشكلة الفعلية التي تواجه الاقتصاد اليمني، وهو الطامة الكبرى التي ستؤدي إلى خنق ملايين اليمنيين وتحويلهم إلى هياكل عظيمة، هذا إن ظلت لهم هياكل عظمية من الأساس! تتواجد أغلب السلع والخدمات في أسواق صنعاء وعموم المحافظات المحررة، وبشكل فائض، فقد أدى ضعف القوة المالية...

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>