مـقـالات - عدنان باوزير

كل زمان عاشوراء وكل أرض كربلاء

عدنان باوزير / لا ميديا - نعم، صحيح أن التاريخ لا يعيد نفسه؛ ولكنه يتكرر بنسخ أخرى متشابهة ومتطابقة بشخوص ووقائع مختلفة. فكل زمان هو عاشوراء، وكل أرض هي كربلاء، وكل مستبد وطاغية هو يزيد، وكل أداة لعينة لطاغية هو ابن زياد، وكل مرتزق هو عمر بن سعد، وكل قاتل هو شمر، وكل حق ساطع كالشمس هو حسين، وكل مظلومية تدمي القلب هي مظلومية الحسين،...

في البدء كان اليمن

عدنان باوزير / لا ميديا - سبع سنوات عجاف أكلت الأخضر واليابس. سبع سنوات جمر استهلكت ما ادخره اليمنيون من خبز ومن صبر. سبع سنوات طويلة، طويلة كأنها الدهر. سبع سنوات من القهر ومن الظلم والظلام... لاحت بعدها تباشير الفجر وتجلت في الأفق ملامح النصر. سبع سنوات أريد بها أن تعصف باليمنيين، فعصف بها الرجال الأباة مرددين: «عصَفَتْ فأوقِدْ أيُّها الغضَبُ.. أوقِدْ، وَكُلُّ دمائِنا حَطَبُ.. عَصَفَتْ، فَأوقِدْ أيُّها الغَضَبُ....

بين الشهيد الخيواني والقتيل خاشقجي

عدنان باوزير / لا ميديا - • ولد الخيواني وتعلم ونشأ وعمل وناضل في كنف شعبه المقهور، بينما ولد خاشقجي في حضن النظام السعودي الاستبدادي القمعي. • مُنع الخيواني بسبب آرائه الثورية من الكتابة في الصحف الحكومية المعروفة فعمل في صحف المعارضة الصغيرة المراقبة والمقموعة، بينما جعل النظام السعودي نظيره خاشقجي رئيساً لتحرير واحدة من أكبر صحفه الرسمية ليمجد قمع النظام ويطبل لظلمه. • كان الخيواني طريداً وملاحقاً من قبل أجهزة استخبارات نظام عفاش التي زجته في السجن فترة، بينما كان خاشقجي مستشاراً لجهاز استخبارات بلاده، وكما تعلمون فإن أجهزة المخابرات في الدول الاستبدادية هي بمثابة مخالب وأنياب النظام، فكيف إن كان هذا النظام هو النظام السعودي؟! • عاش الخيواني محارباً من رموز نظام عفاش، وكان خاشقجي مقرباً جداً من أكبر الأمراء في البلاط السعودي. • أثار الخيواني ملفات فساد كبرى ضد نظام عفاش في عز قوته وجبروته، بل إنه يُعد بحق كما يسميه الكثيرون "مجهض التوريث" الذي أكمل النظام حينها كل تفاصيله، بالإضافة إلى تبنيه قضايا إنسانية عديدة كما ساهم بفعالية في الثورة الشعبية التي أسقطت لاحقاً النظام، ولا أعرف حقيقة أي قضية وطنية أو إنسانية ناضل من أجلها خاشقجي والذي كان مجرد بوق من أبواقه....

  • 1
  • >>