مـقـالات - محمد التعزي

فضول تعزي

محمد التعزي / لا ميديا - ضرب الله مثلاً بيانات الوزارات السابقة التي ستلحق أو لا تلحق موقعها من التنفيذ. وأكاد أتطرف لأقول: هل يفهم هذا الوزير أو ذاك معنى الوزارة التي كلف بقيادتها وأداء برنامجها؟! وقفت ذات مرة، ومن شاء أن يقف على رأي فقهي للإمام الهمام أحد أعمدة التصوف أبي حامد محمد بن محمد الغزالي (الطوسي) صاحب كتاب "إحياء علوم الدين" ...

فضول تعزي

محمد التعزي / لا ميديا - تعز، أو المدينة التي كانت تسمى تعز، يعبث بها أطفال العملاء والمخربين والمهربين. وراودتني بل وتراودني فكرة زيارة هذه المدينة المستباحة. وللأسف فإني أعدل عن الفكرة من هول ما سمعت وبنصوص متواترة. من هذه النصوص أن المرء لا يدري إذا خرج من بيته إن كان سيعود أم لا! فقد يكون عرضة للموت المحقق، وبإمكان أي مراهق...

فضول تعزي

محمد التعزي / لا ميديا - قلنا وسنظل نقول: بئست القدوة الداعشية الضالة، أن تأتي بهذا الدين الذي كان خلاصة الدعوة الوهابية المجنونة الحاقدة على الأحياء والأموات، هذه الدعوة الحاقدة التي لا مثيل لها في الكون القديم والحديث، هذه الدعوة التي تكفر من يلبس ثوباً طويلاً، أما من يركب سيارة ويترك الجمل أو الحمار فهو مبتدع! وقد أخبرني ثقة أنه في عهد عبدالعزيز المؤسس...

فضول تعزي

محمد التعزي / لا ميديا - بئست القدوة الداعشية هي، فما كانت عقيدة اليمانيين ولا أعرافهم ولا تقاليدهم تسمح أن يعذب اليمني عدو حتى الموت، وإنما كان الغريم يواجه غريمه بالسلاح الصقيل، خنجر أو رصاصة، وجهاً لوجه، بكل مروءة ورجولة. وأذكر في هذا المقام قصة واقعية حدثت، وذلك أن (س) قتل (ص)، فأقسم (م) أن ينتقم لأخيه،...

فضول تعزي

محمد التعزي / لا ميديا - كان جمال عبدالناصر في معظم خطبه يركز على عبارة ثنائية منسقة متسقة، وهي الرجعية والاستعمار باعتبارهما العدو الحقيقي للعروبة والإسلام، وأنه لا يمكن أن تنطلق الأمة من الخليج الثائر حتى المحيط الهادر إلا بزوال هذه الأنظمة المعاقة التي تتربص بأمة العرب والمسلمين العداوة والبغضاء. لكن كثيراً من العوام لم يأخذوا تداول هذا الخطاب...

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>