وقف مجلس النواب في جلسته، اليوم الثلاثاء، برئاسة رئيس المجلس يحيى الراعي، أمام الجرائم والمجازر المروعة لتحالف العدوان السعودي الأمريكي بحق الشعب اليمني.
واستعرض المجلس خلال الجلسة التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي عبدالله أبو حليقة، مشاهد مؤلمة لبعض الجرائم والمجازر التي ارتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني على مدى ست سنوات.

وتضمن العرض الوثائقي صوراً معززة بالأرقام لجرائم تحالف العدوان التي استهدفت الأطفال والنساء وهدم المساكن على رؤوس ساكنيها في مجازر حولت أجساد الأطفال والنساء إلى أشلاء.

وشمل العرض التدمير الذي طال الأسواق والمساجد والمدارس والجامعات وصالات الأفراح والعزاء ومحطات الكهرباء والاتصالات ومشاريع المياه والصرف الصحي ومزارع المواطنين والموانئ والمطارات ومقار مؤسسات الدولة والمصانع والمحال التجارية.

وتناول العرض التدمير الممنهج لشبكة الطرق والجسور والآثار الكارثية الناتجة عن استخدام تحالف العدوان للأسلحة محرمة دولياً، والتي تتسبب في انتشار العديد من الأمراض والأوبئة، وكذا الجرائم الإرهابية التي ارتكبتها عناصر القاعدة وداعش بدعم تحالف العدوان وأدواته في اليمن برعاية صهيوأمريكية.

وأكد نواب الشعب، الحرص على إيصال مثل هذه المشاهد إلى البرلمانات والاتحادات العربية والإقليمية والدولية ومجلس الأمن والأمم المتحدة، من خلال مخاطبات المجلس التي توضح للعالم مظلومية الشعب اليمني وآثار التدمير الكارثية التي طالبت الأرض والإنسان والحيوان، فضلا عن الخسائر الاقتصادية الفادحة والآثار النفسية الناتجة عن العدوان والحصار.

ووجه أعضاء مجلس النواب في سياق نقاشاتهم الشكر للجهود التي بذلت لإنجاز هذا العرض المصور، حاثين على المزيد من إعداد ونشر مثل هذه المواد التي توضح للعالم حجم الدمار والإجرام الذي ارتكبه وما يزال تحالف العدوان بحق الشعب اليمني.

وأشاروا إلى أهمية دور المجلس في مخاطبة العالم وتكاتف الجهود في متابعة ملف جرائم العدوان أمام المحاكم الدولية، معززا بمثل هذه الصور والمشاهد، بما يضمن صحوة الضمير الإنساني لوضع حد لصلف وتعنت دول تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات، من خلال الضغط باتجاه إيقاف العدوان ورفع الحصار والإفراج عن كافة السفن المحملة بالمشتقات النفطية والغذاء والدواء.

كما أكدوا أهمية الدور الإعلامي المساند لتحركات البرلمان لاطلاع العالم على ما يجري في اليمن من مجازر وجرائم حرب مكتملة الأركان لا تسقط بالتقادم وأنه حان الوقت لتقديم قتلة أطفال اليمن كمجرمي حرب لينالوا جزاءهم الرادع.

وجدد نواب الشعب، التأكيد على أهمية دور منظمات المجتمع المدني للتخاطب مع نظيراتها في العالم لإيصال مظلومية اليمن وقضيته.

وكان المجلس قد استهل جلسته بقراءة محضره السابق وأقره وسيواصل عقد جلسات أعماله يوم غدٍ الأربعاء بمشيئة الله تعالى.