مـقـالات - ابراهيم الحكيم

أم المعارك

إبراهيم الحكيم / لا ميديا - أعادني تجديد قمة هرم السلطة حديث مكافحة الفساد وإعلانها الحرب عليه وتدشينها معركة مفتوحة ضد الفساد، إلى سنوات من البحث عن نتائج مكافحة الفساد في بلادنا، وتبدد آمال عريضة ظلت توقد فيّ حماسا جامحا للإسهام في خلاص البلاد من هذه الآفة، قبل الخلوص إلى نتيجة مفادها أن البلاد مبتلاة بمحاباة الفساد لا مكافحته!...

كيانات البشت!

إبراهيم الحكيم / لا ميديا - يا سبحان الله.. مملكة السويد، لا عربية ولا شرقية، ولا مصلحة لها من قريب أو بعيد في اليمن، تتجاوز مبادرة استضافتها مشاورات سلام لوقف الحرب، واستعدادها لاستضافة جولة أخرى، إلى تعيين مبعوث منها للسعي بين الأطراف لوقف الحرب.. و80 دولة عربية وإسلامية ما بين مصفق للحرب ومتجاهل! ليست أقنعة الحكام أو النخب والشخصيات وحدها من سقطت. الانكشاف حد التعري امتد إلى كيانات: جامعة الدول العربية،...

عذراً محمد

إبراهيم الحكيم / لا ميديا - عذرا يا رسول الله.. خذلناك ولم نكن بعدك أمة تباهي بها بين الأمم.. صرنا في حكم العدم.. غثاء يتجرع الألم، مشهورين بذل الخدم، والتخلف عن ركب التقدم، والتعايش مع السدم، والتآلف مع شعور المنهزم، وتسول السلام ووأد السلم! عذرا يا رسول الله.. إن تخلت أمتك عن خلقك العظيم، وجهلت نهجك القويم، وشُغلت بالقشور وكل ما هو عديم، وتاهت في سفور جالبات كل وخيم، واستسلمت لغي كل ما هو ذميم، ...

عزاء سوداني!

إبراهيم الحكيم / لا ميديا - يعيش السودان عزاءً عاماً، ولا أحد يشعر بما يتجرعه مئات الآلاف من إخوتنا السودانيين المفارقين لآبائهم وأبنائهم وإخوانهم الذين سيقوا إلى اليمن في حرب لا ناقة لهم فيها أو جمل، عدا "الحاجة" من ناحية و"الغشاوة" من ناحية ثانية. أشعر بألم عائلات "أكثر من 8 آلاف جندي سوداني بين قتيل ومصاب ومفقود في اليمن"، ...

مفخخات ثلاث!

إبراهيم الحكيم / لا ميديا - يشبه من يتحدثون حتى اليوم عمّا يسمونه «المرجعيات الثلاث» ذوي ميت شبع موتا ويصرون على أن يعود إلى الحياة! مازالوا، بلا خجل أو وجل، يتشدقون بهذه «المرجعيات»، كما لو أنها الكتب السماوية الثلاثة: التوراة والإنجيل والقرآن، رغم أن تتابع هذه الكتب جاء مراعيا لما طرأ بين حقب نزولها. فعليا، يبرز حديث «المرجعيات الثلاث»...

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>